رسالة المؤسس
رئيس مجلس الإدارة
إبراهيم بن محمد بن سعيدان

” تاريخ من الإنجازات.. خبرات متراكمة رُصدَت أجزاء منها في كتاب عنوانه  “حياتي في العقار”

أنا كالبوصلة، أتجه شمالاً.. كنت أتجه بكل ما أملك نحو الشمال، لم يعد الأمر مجرد بحث عن مكاسب مالية، بل كنت أشعر أن الرياض مدينتي الحبيبة، مثل طفلتي الجميلة التي أستمتع برؤيتها وهي تنمو وتكبر، وبالرغم من تركيز اهتمامي العقاريّ على أحياء شمال الرياض، والسعي إلى تخطيطها وتطويرها، الا أنني كنت لا أدخر وقتاً، ولا مالاً في أن أستفيد أيضاً من الفرص العقارية في مختلف جهات الرياض.

قراءة المزيد

لدي قناعة عقارية قديمة ، هي أن أختار ما يهمله الآخرون، وما يعتقدون أن شراءه مجازفة حقيقية، فالتجارة عموماً هي مغامرة، ومن لم يكن مغامراً وجريئاً، لن يحقق طموحاته التجارية، لكن هذه المغامرة لا تعني التهور وعدم دراسة الأمور وتقديرها. أعتقد أنه يجب علينا أن نعي الدرس جيداً، وأن نستلهم الماضي، ونستشرف المستقبل، قبل المبالغة في انتظار المعجزات. لقد كنت محظوظاً بمعاصرة ثلاثة أجيال عقارية، حيث جئت في الجيل الثاني لأسرتي، فعشت وعاصرت تجربة الجيل الأول، جيل أبي – يرحمه الله – ورفاقه العقاريين القدامى، وهم الذين باشروا البناء بالطين واللبن في أحياء الرياض القديمة، ثم انطلقت كرجل عقار ضمن الجيل الثاني من العقاريين السعوديين، وقد استطعنا تحقيق النقلة المعمارية المهمة. كثيراً ما يسألني الشباب عن توقعاتي لمستقبل السوق العقاري، واختصر إجابتي بأنه سوق متنام ومأمون، ما يحدث فيه من تذبذب أو ركود، أو حتى انخفاض طفيف في الأسعار هي حالة طبيعية، يكون فيها مؤشر العقار يستعد إلى المزيد من النمو المستقبلي.